أعشاش الطيور

كان الجو ربيعا.. الهواء منعش والسماء صافية

استلقى كل من ثعلوبة وضبوب على ظهرهم واخذوا يراقبون الطيور في السماء….

قال ضبوب: ما أجمل الطيور يا ثعلوبة… إنها تزين السماء

فقالت ثعلوبة: وما أجمل جناحيها وهي ترفرف عاليا….

هل تعلم اين تسكن الطيور يا ضبوب؟

همم نعم انها تسكن أعشاش الشجر..

سألت ثعلوبة ضبوب بحماس.. هل تعلم مما تصنع الطيور أعشاشها؟

توتر ضبوب قليلا لأنه لا يملك الإجابة..

تعال يا ضبوب سنقوم بالهجوم على أعشاش الطيور.. لتزيد معرفتك بعالم الطيور…

نادت ثعلوبة سفينة المعرفة…

فجاءت لهم مرفرفة بالهواء… وقالت يا قراصنة المعرفة… يا ثعلوبة وضبوب.. مرحبا بكم في مغامرة جديدة…

ستهجمون على من اليوم يا ترى؟

اجابوا معا فرحين.. أعشاش الطيور..

فقالت السفينة هيا بنا إلى أعشاش الطيور…

تضاءلت سفينة القراصنة فاصبحت بحجم العصفور.. كي تتمكن من الهبوط على أعشاش الطيور دون أن دون أ نتؤذيها… أو تكسرها..

هبطت سفينة المعرفة على أحد الأعشاش… و تأهب كل من ثعلوبة وضبوب لإقتحام عش الطيور…

وجدت ثعلوبة طريقة ظريفة كي لا تخيف الطيور… فخرجت من السفينة وهي متنكرة ببعض الريش…

طل ضبوب من السفينة وكان أيضا يضع بعض الريش على وجهه وأطرافه..

هنا قفز أحد الطيور مرحبا بضيوفه ..

كان يحمل بيديه أحد الأغصان والتي كان يستخدمها للشرح وقال لهم:

تستخدم معظم اقرباءنا الطيور لعابها في تكوين العش كما ترون..

إلا أحد الطيور والذي يعرف إسمه ههه أعرف إن الأسم صعب:

طير الطنان الياقوتي الحنجرة…

رددوا معي بصوت واحد:

طير الطنان الياقوتي الحنجرة…

حسنا…

لنعود لنتحدث عما يميز هذا الطير في بناء عشه .. إنه يتميز …

ثم همس قائلا: إنه يستخدم خيوط العنكبوت في بناء عشه…

شهق ضبوب: العنكبوت؟

نعم العنكبوت، لأن خيوطه متاحة ويسهل استخدامها لربط مكونات عشه معا… لمعت عينا ضبوب فرحا بالمعلومة الجديدة..

ثم اكمل الطير متباهيا بمعرفته..

أما البطريق… هل تعرفونه؟ إنه لا يبني عشا وبدلا من ذلك فإنه يحفظ بيضه على أرجله، ويفطيه ليحضن البيض ليغطيه..

فرح ضبوب وبدأ يتفاعل أكثر مع الطير، وسأله عن الأنواع الأخرى من الأعشاش.. بدأ الفخر يظهر على الطائر أمام حماس ضبوب وسعادة ثعلوبة…

فقال انتظروا لتسمعوا ماهو اغرب من ذلك.. الطيور المائية…

هممم وضرب بالغصن الذي بيده على عش عادي وقال:

إنها لا تضع بيضها هنا لا لا بل إنها تبني منصة عائمة في المياة بإستخدام الأغصان، وتضع بيضها على النباتات الرطبة…

اخذ ضبوب يصفق بحماس فسقط ريشه…فزع الطير وطار إلى أعلى الشجرة، حاولت ثعلوبة ان تبرر للطير فسقط ريشها أيضا…

فقال لهم الطير: انتم كنتم تخدعوني وتريدون أكلي انا لا أثق بالضب ولا آمن مكر الثعلب

لا تستجعل نحن نبحث عن المعرفة فقط.. ضحك قائلا: ليس من الحكمة أن أصدق ثعلبا… صفق بجناحية فأثار غبار اطار بسفينة القراصنة ففقز إليها كل من ثعلوبة وضبوب وعادا من حيث اتيا

ما رأيك يا ضبوب بالكنز الذي إقتحمنا أعشاش الطيور للحصول عليه؟

إن المعرفة كنز ثمين والمعرفة أغلى من الذهب والجواهر..

لذلك فإننا لسنا بقراصنة عاديين… ولسنا مجرمين… بل إننا قراصنة المعرفة…

هل اعجبتكم القصة يا أصدقاء؟ يمكنكم قراءة المزيد عن أعشاش الطيور في أعداد كيف تعمل الأشياء

والآن هيا… عودوا إلى أعشاشكم

Show More

Related Articles

14 Comments

  1. ما أروع القصة!
    أنا فهد من مدرسة البيان ثائية اللغة
    الصف الثالث الابتدائي

  2. استفدت من القصه ان المعرفه هي الكنز وانه يجب علينا فعل المستحيل لنتعلم

  3. أعجبتني القصة، تعرفت الطيور والزواحف تبين عشها بطرق مختلفة

  4. أعجبتني القصة، تعرفت الى اسم طير جديد وإلى طرق مختلفة في بناء عش الطيور

  5. قصة جميلة، تعرفت الى اسم طير جديد وإلى طرق مختلفة في بناء عش الطيور
    شكرا أبلة منيرة

  6. قصة جميلة، تعرفت الى طير جديد وطرق مختلفة في بناء عش الطيور من قبل اصحابها
    شكرا أبلة منيرة

  7. أين بقية القصص أريد أن أقرأ المزيد لم أجد إلا الشاش الطيور

  8. الله يهدي ضبوب >_<
    معلومات روعة عن الاعشاش، خصوصا شبك العنكبوت سبحان الله .

  9. القصة جميلة وممتعه وحبيت معلومة طير الطنان انه يبني عشهبستخدام خيوط العنكبوت

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close