الهجوم على سمك القرش

كانت ثعلوبة وضبوب يقضيان وقتاً ممتعاً في المنزل، وقررا مشاهدة فيلم ما. فأخذت ثعلوبة تقلب بين القنوات لعلها تجد شيئا، وإذا بفيلم الفك المفترس يبتدأ.

شاهدا الفيلم حتى النهاية! وإذا بضبوب يشعر بالخوف ثم نظر ضبوب إلى ثعلوبة قائلا: لا تقولي لي أنك تنوين الذهاب لمشاهدة القرش بنفسك.

قالت له ثعلوبة: ما بك يا ضبوب؟

قال: إني أخاف أن يهجم عليَّ القرش.

ثم قالت له ثعلوبة: آن الأوان لتتغلب على مخاوفك.

سنذهب بسفينة قراصنة المعرفة يا ضبوب لنهجم على البحار والمحيطات بحثاً عن القرش…

كانت سفينة القراصنة تخترق مياه البحر في سرعة فائقة وكان ضبوب ينظر إلى الخارج بفضول شديد. حاولت ثعلوبة ان تخيف ضبوب بوووو ففزع وقفز من مكانه…

قال ضبوب لثعلوبة كفي : يا ثعلوبة إني أشعر بالخوف من هذا القرش المفترس.

ضحكت ثعلوبة قائلة: لا تقلق يا ضبوب، لن يخيفك وستكتشف ذلك بنفسك…

 وجدا قرشا يسبح امامهم فصرخ ضبوب يا إلهي إنه نفس القرش في الفيلم..

هنا أجاب القرش: إنكم تظلموني دائما.. لست أنا نفس القرش في الفيلم… ذلك القرش في الفيلم إسمه القرش الأبيض وهومن يهاجم البشر وليس أنا.. انه يعيش في مكان بعيد، في جزيرة إسمها أمتي…

أثار حوار القرش وقراصنة المعرفة فضول أحد أسماك القرش، فطل عليهم من خلف صديقة الذي يحادثهم.. لكن شكله كان مختلفا…

ففزغ ضبوب من منظره.

وقائلا متعجباً: ما هذا يا ثعلوبة

«هاهاها» ضحكت ثعلوبة.. وقال سمك القرش الذي يحادثهم وهو يضمه… إنه قرش المطرقة ويتخذ فكه شكل المطرقة  كي يتعايش مع البيئة

 المحيطة و. يسهل فكه الفريد من العثور على طعامه المفضل.

سأل ضبوب: وما هو طعامه المفضل؟

أجاب القرش: إنه سمك  الشفنين” اللخمة”  الذي يعيش في قاع البحر.

لمعت عينا ضبوب سعادة بالمعلومة.

 فاكمل صديقهم القرش:

لأننا  موجودين  بكل المحيطات تقريبا فلكل سمك قرش طريقة مذهلة للتعامل مع البيئة المحيطة بها، فيطور طرق التكيف ليسهل عليه الحصول على غذائه. فمثلا، طور سمك القرش الأزرق نوع من الشباك تمتد عبر خياشيمه لصيد صغار السمك ومنعها من الهروب من خياشيمة…

همس ضبوب: يا للروعة.

أكمل القرش وهو يحوم حولهم:

انظروا كم انا رشيق، ويمكنني أن أعبر مساحة كبيرة بوقت قصير…

ثم اكمل انه من الضروري أن اسبح بسرعة لان حين مرور الماء عبر خياشيمي أحصل منه على الأكسجين،

سأل ضبوب سمك القرش:

هل يمكنك ان تسبح للخلف… اجاب القرش: همم لم أفكر في ذلك أبدا…دعني احاول

اه اه انني لا استطيع… كلا لا يمكنني ذلك…

انتظروا حتى أريكم قدرتي الفائقة في النظر بأعماق البحار المظلمة…

اركبوا ظهري كي ننزل للاعماق المظلمة للتأكدوا من ذلك يا قراصنة..

اجاب القراصنة: ولكن لا يمكننا التنفس بأعماق البحر..

اه نسيت أعطاهما القرش بعض الخياشيمن ارتداها القراصنة وغاص بهم إلى اسفل القاع اخذهما جولة سريعة وسط الظلام الدامس …

ثم عاد وصعد بهما إلى سفينتهم..

هل تتمكن من الرؤية وسط الظلام الدامس يا قرش؟ تساءل ضبوب

 اجاب: نعم وبكل سهولة..

وذلك لوجود بلورات عاكسة في عيني تمكني من النظر في اقسى حالات الظلام…

صفق ضبوب قائلا:

انا معجب بك وبمهاراتك يا سمك القرش..

هنا نظر القرش إلى الأسفل، وبه نظرة حزن…

وقال ولكني اواجه خطرا كبيرا يا قراصنة، وهو خطر الإنقراض

قال القراصنة: لا لانريدك ان تنقرض يا قرش

فأكمل قائلا: ان عمليات الصيد الجائر من قبل بعض الصيادين تهددد أغلب الأسماك بالانقراض، كما أن بعض الصيادين يقومون بنزع زعانفنا حين يصيدوننا ثم يرمونني بعيدا، فأموت وسط البحر وحدي… قد تتساءلون لماذا الزعانف، لانهماما ان يتاجرون بها او  يقومون بعمل شوربة منها.

حزن ضبوب ونظر إلى الأسفل.

اكمل القرش، كذلك فأن وقوع سمك القرش في شباك الصيد يعني لنا الموت حيث لا يمر الماء عبر خياشيمنا…

 ثم قال عليكم مساعدتنا والقيام بحملات توعوية في بلادكم..

 – هنا قالت ثعلوبة: هنالك العديد من الأشياء التي يمكن فعلها للمساعدة في إيقاف التهديد الذي يحيط بسمك القرش، أولها: أن نشاهد أفلام وثائقية عن القرش مثل فيلم shark water. وهنالك أمر رئيسي وهو المساعدة على زيادة مستوى الوعي عند الناس..

– فقال ضبوب رائع.. سأعمل أيضا على تشجيع أصدقائي للذهاب في رحلة لمشاهدة أسماك القرش فكلما زاد عدد الأشخاص الذين يهتمون لمشاهدة أسماك القرش، ويستدركون حاجتها إلى مساعدتنا.

وبذلك تزيد فرصة بقاء سمك القرش على قيد الحياة.

قالت ثعلوبة: رائع يا ضبوب… بدأت الآن بالتفكير بشكل جيد. أمازلت تخشى سمك القرش؟

أجاب ضبوب وهو ينظر للقرش: في الواقع إنني أخشى عليه الآن أكثر مما أخشى منه يا ثعلوبة.

قال القرش شكرا لكم هيا عليكم العودة الآن..

ما رأيكمأن تقوموا بربط حبل سفينتكم بذيلي وأسبح بكم للشاطئ، أريد ان أريكم سرعتي في عبور المياة

كانت سفينة القراصنة تعاود أدراجها بسرعة فائقة  للشاطئ الذي انطلق منه ضبوب وثعلوبة  بسبب سرعة القرش..

ما رأيك يا ضبوب بالكنز الذي إقتحمنا البحر وقابلنا سمك القرش للحصول عليه؟

-إن المعرفة كنز ثمين والمعرفة أغلى من الذهب والجواهر..

-لذلك فإننا لسنا بقراصنة عاديين… ولسنا مجرمين… بل إننا قراصنة المعرفة…

قضى ضبوب ليلته في مشاهدة أفلام وثائقية عن سمك القرش واستمتع بها كثيرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق